خطبة دينية سياسية وارقام خيالية

خضر دوملي
في طريقي الى اربيل من دهوك يوم امس الخميس 28 تموز شدني حديث رجل دين - ملا - في الاذاعة التي على ما يبدو كانت تعيد خطبة الجمعة التي القاها - وتأسفت لاحقا بأنني لم اعرف اية اذاعة كانت تبث - شدني الحديث عندما سمعته كيف ينتقد الحكومة بأنها لاتستطيع ان تؤمن الرواتب وهو يقول باستخفاف :-

انه من العيب ان يتحول خبر توزيع الرواتب الى اول خبر يهتم به الناس.....
فرحت لرؤيته هذه وقلت لأسمع الى هنا الامر كان جيدا، لكن تدريجيا تحولت نبرته وارتفع صياحه وهو يمشي الى ابعد من تخصصه .... قال الكثير من الاشياء لم تكن على صلة بالدين ومهمة الخطبة الدينية في بث الطمأنينة والسكينة الى الروح ...
تنوعت المواضيع التي كان يتحدث عنها بسرعة بحيث لم اشعر انها خطبة دينية بل سياسية - الى ان بات يقييم الانقلاب الذي حصل في تركيا ،،، تغيرت نبرته واصبح صوته فيه كثيرا من العصبية..  وأشار ان ما حققه حزب العدالة والتنمية من تطور وتحديث وجعل اسطنبول حديثة ورود وتركيا متطورة يتهنى فيها كل افراد شعبها بالحرية والتطور وأن ذلك لم يرح ذلك اعداء الاسلام ( تصورت في لحظة انني اسمع الى اذاعة تركية موالية لأردوغان )..

اشار بأنها - تركيا - تجربة اسلامية ناجحة الى جانب ماليزيا وذكر اسماء لقادة لم اسمع بها من قبل - هاجم السيسي لأنه لم يسمح بما قام مرسي - وتحولت خطبة الجمعة الى خطبة سياسية مئة بالمئة ...

انتظروا الذي جاء به الاستاذ من ارقام خيالية وهو يقول : ان اردوغان عندما تدخل ليفشل الانقلاب ( كان يذكر أسمه بأجلال ) استطاع ان يقبر احلام الانقلابيين وذلك من خلال الـ ايفون 6 وقد ارتفع صوته ليقول الـ ايفون 6 وهل تعرفون اهميته قالها رافعا صوته وذكر تدريجيا مايلي :-

= تم عرض ذلك الجهاز الذي اتصل به اردوغان بالعالم بـ 6 مليون دولار- اعتقد انه قال في دبي
= بسبب الانقلاب كان هناك 6 ملايين علوي يستعد للهجوم على تركيا
= في ست 6 ثواني وبعد اتصال اردوغان بـ الايفون 6 تحرك 6 ملايين انسان على الشوارع لدعم اردوغان - لم افهم كيف عرف انهم كانوا ستة ملايين شخص ؟؟
= الانقلاب كشف ان عشرة الاف داعشي كان يستعد للهجوم على اسطنبول - تعجبت كيف عرف انه كان هناك عشرة الاف داعش يستعد للتحرك ؟؟
= الانقلاب كشف ان 5 خمسة الاف من افراد حزب الله وشيطان الله كان يستعد للهجوم على تركيا ( قالها بعصبية كبيرة ) - ايضا استغربت بدقة التوصيفات والارقام ؟؟؟
= استمر زعيقه السياسي وتقطعت موجات البث لانني كنت في الطريق وسمعته يقول في النهاية انه ( لايحصل شيء للعسل حتى بعد مرور 6 ستة الاف سنة عليه !!!!؟؟؟ ) ضحكت ولم افهم سرًولعه بالرقم ستة 6 ...

فجأت تغيرت الموجة بخطأ من كبسة زر على مقود السيارة لتتحول الموجة الى اذاعة داعش التي تلتقط في بعض المناطق على طريق اربيل - دهوك ،،، لم يكن حديث الداعشي مختلفا في طريقته - ليس مضمونه - لم يكن مختلفا عما كان يقوله الملا سوى ان الداعشي كان يقولها بالعربية و الـ ملا كان يصيح ويرفع صوته ويهدد باللغة الكوردية - فضاعت عليي متعة الاستماع الى خطبة انسانية وتأكد لي سبب فشل حكومتنا لأنها تسمح بهكذا هرطقات ان تشوه اسماع الناس .


‌ ‌عدد القراءات693

الاكثر قراءة


Copyright © 2016 Xendan.org all rights reserved
Design by AVESTA GROUP , programming and database by KURDSKY.COM