الشرطة التركية تعتقل 24 صحفيا يعملون في صحيفة مؤيدة للكرد

خندان - اعلنت صحيفة (أوزجور جونديم) المؤيدة للكرد في تركيا إن الشرطة اعتقلت 24 صحفيا يعملون بها منذ حظرها هذا الأسبوع.

وقال اتحاد الصحفيين الأوروبيين إن الاعتقالات الأخيرة رفعت عدد المعتقلين من العاملين في وسائل الإعلام التركية إلى 99 وهو ما يجعل تركيا أكثر دول العالم سجنا للصحفيين، حسبما ذكرت "رويترز".

ونفى مسؤول حكومي أن تكون الإجراءات التي اتخذت ضد صحيفة (أوزجور جونديم) مرتبطة بحالة الطوارئ التي أعلنت عقب محاولة الانقلاب الفاشلة التي وقعت يوم 15 تموز.

لكن منظمة دولية تراقب حرية الإعلام قالت إنها جزء من حملة التطهير الواسعة التي يشنها الرئيس التركي رجب طيب اردوغان عقب محاولة الانقلاب.

وامس الثلاثاء حظرت محكمة في اسطنبول الصحيفة اليسارية التي توزع 7500 نسخة وقالت إنها تروج لحزب العمال الكردستاني وتتصرف "وكأنها النافذة الإعلامية الفعلية له".

وقالت صحيفة (أوزجور جونديم)على موقعها الإلكتروني إن 24 صحفيا على الأقل اعتقلوا أغلبهم امس الثلاثاء خلال مداهمة لمقرها في اسطنبول. واعتقل آخرون في منازلهم. واعتقل أيضا أربعة صحفيين كانوا يغطون المداهمات لوسائل إعلام أخرى.

وأكد إرين كسكين وهو ناشط حقوقي ومحام وكاتب عمود في الصحيفة الاعتقالات. وداهمت الشرطة منزل كسكين أيضا.

وأغلقت تركيا أكثر من 130 وسيلة إعلام منذ فرض حالة الطوارئ وهو ما أثار مخاوف لدى حلفاء تركيا الغربيين وجماعات حقوق الإنسان بشأن تدهور حرية الصحافة في البلاد.

وقال موجنز بليتشر بيرجارد رئيس اتحاد الصحفيين الأوروبيين إن "ما حدث للتو في أوزجور جونديم الصحيفة اليومية الكردية التاريخية في تركيا غير مقبول. تستغل السلطات فيما يبدو حالة الطوارئ التي فرضت بعد الانقلاب لمهاجمة كل الأصوات المنتقدة".

وتعرضت لعشرات التحقيقات والغرامات ولاعتقال مراسليها منذ عام 2014.


‌ ‌عدد القراءات451 ‌ ‌‌‌

الاكثر قراءة


Copyright © 2016 Xendan.org all rights reserved
Design by AVESTA GROUP , programming and database by KURDSKY.COM